Cerpen Bahasa Arab Tentang Cinta dan Artinya

cerita bahasa arab tentang cinta

Assalamualaikum sahabat pecinta bahasa Arab kali ini Admin akan membagikan cerita pendek bahasa arab tentang cinta.

Ayo siapa yang pernah mengalami yang namanya jatuh cinta, pasti begitu berbunga-bunga, detak jantung tak karuan, sebagai pembelajar bahasa Arab mesti mahir juga doong menceritakan cinta dalam bahasa Arab.

Nah di bawah ini Admin paparkan Contoh Cerpen Bahasa Arab tentang Cinta dan Artinya:

قصة حبّي
(Kisah Cintaku)

أنا عائشة، أتكلّم عن قصة حبي حينما كنت في المدرسة. أدرس في المدرسة الثانوية الإسلامية الحكومية 1 باندونج. أسكن في السكن، وكذلك أَكْثَرِيَّة أصدقائي من المدرسة سكنوا فيه، نحن نتعلم فيه، ونعمل تنوع الأنشطة فيه من الأكل والتعلم والنوم والغسل وغيرها.
Namaku Aisyah, aku akan menceritakan pengalaman cintaku ketika di sekolah. Aku sekolah di MAN 01 Bandung. Aku tinggal di asrama, dan begitu juga dengan mayoritas teman-temanku di sekolah tersebut baik laki-laki atau perempuan, mereka tinggal di asrama, kami mengaji di sana, kami banyak melakukan berbagai aktifitas di sana, dari makan mengaji, tidur, mencuci dan lain sebagainya.


حينما يبدأ تلك القصة وينشأ كنت أدرس في الفصل الأول في الدور الثاني، واسم الذي أحبه هو أحمد، أكون في الفصل المتسوي يعني في الفصل 1 أ.
Ketika kisah cinta itu dimulai dan mulai tumbuh aku sedang duduk di kelas 1 semester kedua, nama seseorang yang kusukai itu ialah Ahmad, kami sekelas, di kelas I A.

لا يظهر ذلك الشعور في الدخول الأول للمدرسة، ولكن لسبب ما يظهر ذلك الشعور، يوما بعد يوم، شهرا بعد شهر كنا نعرف بعضنا البعض، وكذلك للأصدقاء الآخرين.
Ketika awal-awal masuk sekolah perasaan itu awalnya tidak ada sama sekali, namun entah kenapa belakangan ini muncul, hari menjelang hari, bulan menjelang bulan kami saling mengenal satu sama lain, begitupun terhadap teman-teman yang lain, kami saling mengenal.


هو أحمد، الرجل الذي عرفته لم يكن ذكيًا جدًا في الأكاديميين، ولم يكن وسيمًا جدًا، ولكن عندما رأيت عينيه اللامعتين، وكانت إنسانيته حساسة وجيدة جدًا في عيني، لماذا ارتعدت قلبي وعيناي مترددة في الابتعاد.
Dialah Ahmad, laki-laki yang ku kenal tidak terlalu pintar dalam bidang akademik, dan juga tidak terlalu tampan, namun ketika melihat sorot matanya yang bersinar, dan rasa kemanusiaannya yang peka dan begitu bagus di mataku, kenapa hatiku bergetar dan mataku seolah enggan berpaling darinya.

هناك أوقات عديدة يقوم فيها دائمًا بمساعدة الأصدقاء الآخرين، سواء من حيث الدروس، أو عندما يكون هناك أصدقاء يتعرضون للتخويف، وأحيانًا يعامل أصدقائه المقربين أحيانًا، كما يعرفه المدرسون بسبب صدقه في الوقت الذي يتم فيه إخباره قراءة القرآن.
Ada banyak waktu ketika ia selalu menolong teman-teman yang lain, baik dalam hal pelajaran, atau ketika ada teman yang dijahili, kadang juga sesekali ia mentraktir teman-teman dekatnya, ia juga dikenal oleh guru-guru karena kebagusannya dalam suatu saat ketika ia disuruh membaca Al-Qur’an.


إذا كان بإمكاني وصفه بأنه رجل هادئ نوعًا ما، وليس سلوكًا كبيرًا، لكن لديه ثبات في التمثيل والقدرة على القيادة في المناقشات ومجموعات الدراسة وعلى نطاق أوسع من ذلك.
Ia kalau bisa kugambarkan adalah lelaki yang agak pendiam, tidak terlalu banyak tingkah, tetapi memiliki ketegasan dalam bertindak dan mampu memimpin dalam perdiskusian, kelompok belajar dan skala yang lebih besar dari itu.

لم يكن بارزًا في نظر الآخرين، لكن لسبب ما كانت الظلال تزين ذكرياتي دائمًا أثناء وجودهم في الفصل وخارجه، إلى أن كان وجهه يتابعني أحيانًا إلى الأحلام.
Ia sosok yang tidak terlalu menonjol sebenarnya di mata orang lain, tapi entah kenapa bayang-bayangnya selalu menghias memoriku ketika di kelas walaupun seusainya, sampai kadangkala wajahnya membuntutiku ke dalam mimpi.

لقد كنت مسكونًا به، على الرغم من أنني أدركت حقًا أن غرضي في المدرسة وفي هذا المسكن هو الدراسة والدراسة والدراسة، لكن هل كان من الخطأ إذا كان لدي هذا النوع من الحب؟ في حين أن هذا الشعور هو إلهي الذي زرعه في قلبي، وأنا لا أريد فقط أن يكون هذا الشعور مجرد تفكير ووهم بالتمني، أريد التعبير عنه، أريد أن أوضح له أنني أحب شخصيتك كثيرًا. أريد أن أكون بالقرب منه، واحصل على انتباهه، والدردشة، وتكون حرة في الحصول على ابتسامته أمامي.
Aku dihantui olehnya, meski sebenarnya aku sadar bahwa tujuanku di sekolah dan di asrama ini adalah untuk belajar, belajar dan belajar, namun apakah salah bila aku mempunyai rasa cinta semacam itu? Sedang rasa itu adalah Tuhanku yang menanamkannya di sanubariku, dan aku tak hanya ingin perasaan itu hanya sebatas angan-angan dan khayalan, aku ingin mengungkapkannya, aku ingin menunjukkan padanya bahwa aku begitu suka akan sosokmu, semuanya. Aku ingin di dekatnya, mendapat perhatiannya, mengobrol dan bebas mendapatkan senyumnya di hadapanku.


هذا ما أشعر به بالنسبة للذين دفنوا بعمق ، وأنا أدرك ، أنا امرأة لا أستطيع فعل الكثير، أعني بالحرج إذا اضطررت للتعبير عن ذلك أولاً، ولكن ليس أي جهد لإظهار الحب، أبتسم دائمًا عندما أقابله حسنا عندما مجموعة واحدة معه، لكنه يشعر أن الشعور هو فقط في لي من جانب واحد. كل ما استطعت فعله حتى انتهى الفصل الأول منه كل صباح عندما دخل الصف، وحتى ذلك الحين كنت سعيدًا جدًا، خاصةً حتى ذلك الوقت لم تكن هناك امرأة اقترب منها.
Begitulah perasaanku padanya yang terpendam dalam-dalam, aku sadar, aku adalah perempuan yang tak banyak bisa berbuat, maksudnya aku malu bila harus mengungkapkannya lebih dulu, namun bukan tak ada usaha untuk menunjukkan cinta itu, aku selalu tersenyum ketika berpapasan dengannya, aku berusaha mengobrol dengan baik ketika satu kelompok dengannya, tetapi rasanya perasaan itu hanya ada di aku sepihak. Yang bisa ku lakukan sampai kelas 1 itu usai adalah menunggunya di tiap pagi ketika ia memasuki kelas, itupun aku sudah bahagia sekali, terlebih sampai waktu itu sepertinya tidak ada perempuan yang didekatinya.

لم نشعر أننا ذاهبون إلى الصف الثاني، أحمد وأنا في القسم نفسه، الذي كان يتخصص في اللغة، ليس لأنه اختار هذا القسم ، لقد أحببت اللغة والأدب حقًا، سواء كان شعرًا، شعرًا، شعرًا إلخ. كنت سعيدًا جدًا عندما كان في نفس القسم، لكننا لم نكن متجهين إلى نفس الفصل، كنت في الصف الثاني أ بينما كان في الفصل الثاني ب.
Tak terasa kami menganjak kelas 2, aku dan Ahmad berada di jurusan yang sama, yaitu jurusan bahasa, bukan karena dia aku memilih jurusan ini, aku memang menyukai bahasa dan sastra, baik itu puisi, syair, sajak dll. Aku begitu gembira tatkala ia berada di jurusan yang sama, namun kami tidak ditakdirkan di kelas yang sama, aku kelas II A sedang ia kelas II B.

لا يوجد الكثير من الأشياء التي يمكنني القيام بها في الفصل الثاني ، على الرغم من أن هناك دائمًا رجال يرسلون لي رسائل حب، ويرسلون لي قصائد حب، وفي أحد الأيام يعبر شخص ما عن الحب مباشرة إلي، لكن لسبب ما أنا ثقيل عليها، لأنه في الحقيقة يبدو أن قلبي قد سرقه أحمد.
Tak banyak hal yang bisa ku lakukan di kelas II ini, meski sebenarnya selalu ada lelaki yang mengirimiku surat-surat cinta, mengirimiku puisi-puisi cinta, dan suatu saat ada yang mengungkapkan cintanya langsung padaku, namun, entah kenapa aku begitu berat menerima mereka, karena memang sepertinya hatiku sudah dicuri oleh Ahmad.

كل ما يمكنني فعله هو رؤيته خلال الحفل كل يوم اثنين، وأحيانًا أراه أيضًا عندما يكون على وشك الدخول إلى الفصل في الصباح. لقد مررت على الأقل في بعض الأوقات عندما كنت في المقصف وعندما أذهب للمنزل، وفي ذلك الوقت عندما كنت أمشي عائدين إلى بيتي، أمطرت فجأة وكانت ثقيلة للغاية لدرجة أنني وأنا وأصدقائي نجحنا أولاً على حافة متجر، لم أكن أعتقد مطلقًا ركض بعض الرجال نحونا، كان هناك أحمد، لذلك اقترب مني دهشة في زاوية المحل، وابتسم لي، كنت متحمسًا في ذلك الوقت، محرجًا، وغاضبًا ومختلطًا، أشعر بالسعادة، على الرغم من أن السماء تمطر شعرت ببرد شديد ولكن قلبي كان دافئًا جدًا لأنه قريب.
Yang bisa kulakukan hanya melihatnya ketika upacara di tiap hari senin, kadang aku juga melihatnya ketika ia hendak memasuki kelas di pagi hari. Paling beberapa waktu aku pernah berpapasan ketika di kantin dan ketika hendak pulang, waktu itu ketika aku berjalan hendak pulang ke asrama hujan turun secara tiba-tiba dan amat deras sekali hingga aku dan teman-teman menepi terlebih dahulu di pinggiran sebuah toko, tak kusangka ada beberapa lelaki yang berlarian ke arah kami, di sana ada Ahmad, dan begitu mengherankan Ahmad menghampiri ke arahku yang berada di pojokan toko, ia lalu tersenyum padaku, aku deg-degan sekali waktu itu, malu, gerogi dan campur juga rasa bahagia, meski hujan terasa dingin sekali namun hatiku di kedalaman begitu hangat karena berada di dekatnya.

لم يتحدث بالضرورة معي، لقد تمتمت على نفسي "ألا يعترف بي حقًا؟ أم هو لأنه خجول إلى حد ما وخاصة على النساء؟ "ظللت أنظر إلى جانبه قليلاً من المثابرة، ولم أجرؤ على الدردشة أولاً لأنني شعرت بالحرج والخوف إذا قلت في وقت لاحق خطأ وتصرفت، لكن بعد لحظات قليلة استقبلني:
Ia tak lantas mengobrol padaku, dalam hati aku bergumam “apakah ia tak begitu mengenaliku? Atau apakah ia karena memang agak pemalu terlebih pada wanita?”, aku terus menunduk di sampingnya sambil sedikit kegigilan, aku tak berani mengobrol duluan sebab aku malu dan takut jika nanti salah ucap dan tingkah, tetapi beberapa saat kemudian ia menyapaku:

أنت عائشة؟ قاله أحمد
لم أجب على الفور، لكنني نظرت إلى وجهه، أخشى أنه لم يسألني لأنني فوجئت قليلاً، اتضح أنه سألني، أجبته:
"نعم"
"في السنة أمسي نحن في مستوى الفصل، أليس كذلك؟" تابع أحمد
"نعم،" قلت مبتسما بخجل
"عائشة تتخصص الآن في اللغة الصحيحة؟"
قلت: "نعم"
"في الفصل أ؟" قالني
"نعم، لأن هناك فصلان فقط"، قلت بابتسامة خفيفة
ضحك بخجل قليلاً، ربما اعتقدت أن أحمد كان حديثًا صغيرًا
وقال بلهجة باندونج "لقد أمطرت بشدة، يا عائشة، كان هذا سيكون ممطرًا لفترة طويلة مثل هذا".
قلت: نعم
"فذلك قد تكون باردة حقًا؟"
قلت له وهو يرتجف: "نعم، لكن ماذا يمكنني أن أفعل، نحن ننتظر حتى تنحسر"
وقال "لو عندي حامل السترة فأعطيها لك."
"ماذا؟" أقول بعض الشيء مقنع

"لا"، قال مبتسما بخجل
“Aisyah yaa?” Kata Ahmad
Aku tak langsung jawab, tetapi aku melihat ke arah wajahnya, takut ia tidak bertanya padaku karena aku sedikit kaget, ternyata ia memang bertanya padaku, ku jawab “iyaa”
“Dulu kan kita sekalas bukan?” lanjut Ahmad
“Iyaa”, kataku sambil senyum malu
Aisyah juga sekarang jurusan bahasa kan?
“Iyaa” kataku
“Kelas A yaa?” Katanya
“Iyaa, kan kelasnya juga hanya ada dua” kataku sambil senyum sedikit
Dia tertawa kecil terlihat malu-malu, Mungkin kupikir Ahmad sedikit berbasa-basi.
“Emm.. hujannya deras banget Syah, ini mah kiranya bakalan lama hujannya kalo kayak gini mah”, katanya dengan logat khas Bandungnya
“Iyaa” kataku
“Asiyah pasti kedinginan banget?”
“Iyaa” kataku sambil menggigil, “tapi mau gimana lagi, kita tunggu aja sampai reda”
“Coba kalau aku bawa jaket tak kasih ke kamu” katanya
“Apa?” Kataku sedikit meyakinkan
“Nggak” katanya, sambil tersenyum malu

بعد فترة توقف المطر وذهبنا بشكل منفصل، أنا وأصدقائي، وأحمد مع أصدقائه.
وقال أحمد أيضا "المطر هدأ، كنت أولا"
"نعم، تفضّل،" قلته
شكرا يا عائشه "

"عفوا" قلته
Selang beberapa waktu hujan pun reda dan kami pergi secara terpisah, aku dan teman-temanku, iapun dengan teman-temannya.
Ahmad pun bilang “Hujannya udah reda tuh, aku duluan yaa” katanya
“Iya, mangga” kataku
Makasih Syah” katanya
“Sama-sama” kataku

في الطريق وحتى إلى غرفة النوم، كنت دائماً أسمع صوته السابق، وهي محادثة لم تكن طويلة جدًا ولكنها كانت رائعة بالنسبة لي. من هناك ستربط مشاعري ببعض الارتباط بيني وبينه ، إذا قلت إن الناس قد يصفون cemistrinya
Di jalan dan sampai ke kamar asrama pun aku selalu terngiang-ngian oleh suaranya yang tadi, percakapan yang tidak terlalu panjang namun begitu mengesankan bagiku. Dari sanalah kiranya perasannku ada sedikit keterhubungan hati antara aku dan dia, kalau kata orang-orang mungkin istilahnya itu chemistrinya.

مرت الأيام ولسبب ما لم يأت أحمد إلي، كنت أنتظره دائمًا وآمل أن يواصل ما حدث منذ بعض الوقت. لا أستطيع إلا أن أتذكر وجهه، وأعجب به بصمت. عندما يصل المطر، فإن هذا الجو يذكرني دائمًا بالذكريات الجميلة جدًا معه.
Hari-hari berlalu dan entah kenapa Ahmad tidak juga datang kepadaku, aku selalu menunggunya dan berharap kalau ia melanjutkan apa yang sudah terjadi beberapa waktu kemarin. Aku hanya bisa mengingat-ingat wajahnya, mengagumiminya dalam diam. Saat hujan tiba, suasana ini selalu mengingatkanku akan kenangan yang begitu indah dengannya.

مر الوقت بسرعة، لم أشعر أنني كنت الآن في الصف الثالث، وكان من المدهش أنني كنت معًا في الصف نفسه، الصف الثالث ب.
Waktu berlalu begitu cepat, tak terasa aku sekarang menganjak kelas III, dan ternyata begitu mengherankan, aku bersama-samanya di kelas yang sama, yaitu kelas III B.

كنت متفائلاً بأني كنت في الأيام الأخيرة من هذه المدرسة مقربًا من أحمد وشاركت مع بعضنا البعض المشاعر الموضحة في صدري، أو إذا لم يحدث ذلك بهذه الطريقة، فسوف يكون لدي الشجاعة للتعبير عن مشاعري المخفية الطويلة في أعماق قلبي له ، وتجاوزني قليلاً صعب، لا بأس إذا لم يكن لديه مشاعر بالنسبة لي ، على الأقل لقد كنت صادقًا مع قلبي وبالطبع فإن شعور الحب هو صدق عميق جدًا إذا كان حقًا حقًا لا أحب ذلك، على الأقل لقد اخترت بالفعل حبي كذلك اعتقادي.
Aku begitu berharap masa-masa terakhir sekolah ini aku dekat dengan Ahmad dan sama-sama saling mengungkapkan rasa yang tersemat di dada, atau kalau tak sampai terjadi demikian, aku akan memberanikan diri untuk mengungkapkan perasaanku yang terpendam lama di kedalaman hatiku padanya, tumpasku dengan sedikit keras, tak apa-apa kalau seandainya ia tidak memiliki perasaan padaku, setidaknya aku telah jujur dengan hatiku dan tentu rasa cinta ialah sebuah ketulusan yang amat mendalam jika memang benar-benar cinta, tak sampai harus memiliki, setidaknya aku telah sungguh-sungguh memilih cintaku, begitu keyakinanku.


مرت أيام صفي كالمعتاد، ولكن فجأة بعد ظهر أحد الأيام عندما كنت أنا وزملائي في الصف بعد أن تعلمنا مادة ثانية أخيرة ، جاء أحمد فجأة لي ، ثم قال:
"يا عائشة، هذا هو ودائع" قالني
"من من؟" قلت
"مني"، قالني
"من أحمد؟" قلت قليلاً مندهشة ومقنعة

قال: "نعم، شكراً يا عائشة." ثم انتقل إلى مقعده الأصلي
Hari-hari kelasku ku lewati seperti biasa, namun tiba-tiba di suatu siang ketika aku dan teman-teman kelas usai belajar suatu mata pelajaran kedua terakhir, tiba-tiba Ahmad datang menghampiriku, ia lalu berkata:
“Syah, ini ada titipan surat” katanya
“Dari siapa?” kataku
“Dari aku” katanya
“Dari Ahmad?” kataku sedikit heran dan meyakinkan
“Iyaa, makasih yaa Syah katanya” ia lalu mengeloyor ke bangkunya semula

يدق قلبي بالشذوذ فجأة، وليس معروفا، "ما هو بالضبط في هذه الرسالة، ماذا كتب والتعبير؟" لقد غمغم نفسي
"هل من الممكن له أن يعبر عن الحب لي؟ أم أن هناك تعبيرات أخرى، لأنه لم يخبرني بوضوح عندما أعطاني خطابًا، لكن ... لقد غمغم مرة أخرى، قد تكون هذه رسالة حب ... ولكن أيضًا قلت إن هذا لا يمكن أن يكون خطابًا من هذا القبيل، كنت واثقًا جدًا، وأردت فتحه وقراءته، لكنني شعرت بالخجل من زملائي وحوالي الذين سمعوا وشاهدوا الحادث
"افتح يا عائشة!" قالني صديقي
"نعم يا عائشة، افتح تلك الرسالة"، قال أصدقاء آخرون
فوجهي ممسوح باللون الأحمر فجأة، وربما يكون هذا مجرد إيداع نقدي

قال أصدقائي: "حقًا" افتح، لقد كنت فضوليًا
Tiba-tiba jantungku berdetak secara anomali, tak karuan, “apa sih sebenarnya yang ada dalam surat ini, apa yang ia tulis dan ungkapkan?” gumamku dalam hati
“Apakah mungkin ia mengungkapkan cinta padaku? Ataukah ada ungkapan-ungkapan lain, karena ia tak jelas tadi memberitahuku sewaktu memberiku surat, tapi.. gumamku lagi, ini mungkin surat cinta.. tapi juga kataku ini bisa saja bukan surat demikian, aku terlalu pede, aku ingin segera membuka dan membacanya, namun aku malu ada teman-teman sebangku dan sekitarku yang mendengar dan melihat kejadian tadi
“Ayo buka Syah” kata temanku
“Iyaa Syah buka” kata teman-teman yang lain
Wajahku tetiba memerah, aku bilang, nanti aja, mungkin ini hanya titipan uang kataku
“Masa sih” kata teman-teman ayo buka aku penasaran kata temanku

فدخل المعلم فجأة في الموضوع الأخير من اليوم، عاد الجميع للجلوس جيدًا ورفضوا الحادث، وأصبحت هادئًا مرة أخرى قريبًا، لكنني كنت فضوليًا أيضًا، فما هي اللغة المخزنة في هذه الرسالة بالضبط، واستغرق الدرس ساعتين تقريبًا، لكن الأوقات هذا ليس في رأسي، ذهني في الرسالة التي وضعت في الحقيبة.
Tiba-tiba masuklah guru mata pelajaran terakhir hari itu, semuanya kembali duduk rapih dan memalingkan kejadian yang tadi, aku menjadi segera tenang kembali, tetapi aku juga begitu penasaran, apa sebenarnya bahasa yang tersimpan dalam surat ini, pelajaran berlangsung sekitar 2 jam, namun kali ini isi kepalaku tak ada dalam pelajaran, pikiranku ada dalam surat tadi yang telah kumasukkan dalam tas.

إلى أن انتهى الدرس، وذهبنا إلى البيت معًا، واصل صديقي الذي كان في نفس المنزل حثني على فتح الرسالة التي أعطاني إياها أحمد، لكن قلت، في وقت لاحق في المسكن سيكون هادئًا.
Sampai usailah pelajaran tersebut, dan kami pulang bersama-sama, temanku yang sebangku juga seasrama terus mendesakku untuk membuka surat yang diberi Ahmad tadi, namun kataku, nanti saja di asrama biar tenang.

عندما وصلنا إلى المهجع، تابع صديقي متابعتي إلى غرفتي، أردت أن أقرأها بنفسي للتركيز، لكن كيف أقوم بذلك، قرأنا الرسالة معًا في الغرفة في النهاية.
Sampailah kami ke asrama, temanku yang satu ini terus membuntutiku ke kamarku, tadinya aku ingin baca sendiri biar fokus, tapi gimana mau buat, kami akhirnya baca surat itu berdua dalam kamar.

فتحت الرسالة ووجدت أن هناك ورقة زرقاء بيضاء تحتوي على كتابات إندونيسية وعربية ، قرأت بصمت بينما كان بجانبي صديق قد يقرأها في قلبه أيضًا.

محتويات الرسالة هي مثل هذا:
Ku buka surat itu dan kudapati ada satu kertas berwarna biru keputihan yang berisi tulisan indonesia dan Arab, ku baca dalam hati sambil di sampingku ada temanku yang mungkin ia juga membacanya di hatinya.

Isi suratnya demikian:
Baca isi suratnya DISINI


Bersambung.

0 Response to "Cerpen Bahasa Arab Tentang Cinta dan Artinya"

Post a Comment

Iklan Atas Artikel

Iklan Tengah Artikel 1

Iklan Tengah Artikel 2

Iklan Bawah Artikel